الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

سلبية مطلقة ....


طرق المدينة ضيقة يا اخي والشمس جد حارقة فهلا تركتني اودع الدنيا من هذا الشباك هذا الاطار المطل على الجبل البعيد والسماء الملئية بالغبار يبدو لي اجمل صورة يمكن ان اودع بها هذه المدينة بعدها ساغمض عيني وساغادر بعيدا دون ان التفت خلفي لا اريد ان ارى طفلا اخر ينبش القمامة من اجل بعض حياة يواجه به الموت لا اريد ان ارى معدوما اخر او دمعة اخرى او ظلم
هذه الحياة ليست عادلة لذا ساحاول ان اكون مع نفسي لا احلم بتغير العالم فقط اريد ان انعم ببعض سلام ...

الاثنين، 8 يوليو، 2013

اجازة ...

كثير خطر على بالي اكتب مذكراتي واستمر فيها لكن لم استمر يوما ..وها انا يبدو وقد تعبت من الاستمراية لكني ما زلت احاول ...
 من العبث ان تحاول الكتابة وانت لا تريد هذا ...
سأتوقف حتى اجد ما اريد الكتابة عنه حقا .........................
...

الأحد، 7 يوليو، 2013

نكتفي بهذا القدر ...وشكرا

مررت بجانب بقبيلة من الكلاب تسكن بجانب قبيلة من البشر والقاسم المشترك بينهم البؤس والجوع والكثرة ...وفي طريق العودة لحقنا كلب كان يأكل حتى فتات الخبز شعرت بالحزن علية وهو بالكاد يمشي وقلت لصديقتي لماذا مازالت الكلاب تتكاثر وهي بهذي الحالة من البؤس !!!....(لم يكن سؤالا فكرت فيه حقا ) فجاءت الاجابة ببساطة عشان حيوان ...........صح حيوان ما بيفكر ولا بيتحمل مسؤولية واخيرا ماعندة اي طريقة يوقف فيها العبث الناجم عن التكاثر في بيئة بأسة ...


...................
شكرا يا جموع البشر انتجتم ما يكفي لتثبتو كم انتم غثاء كغثاء السيل .... انتجتم من جنسكم ما يكفي لتجطيم الارض والتأكد انه لاجيال بعيدة سيستمر كل هذا العبث .........هلا توقفتم واعدكم لن تنقرضو
......................


6-يوليو متاخرة بسبب انعدام الكهرباء ...وطن

...كم انت قاس يا وطن...
 ماذا يعني لك الشهداء حقا !!... سستيقظ غدا دون شوقا لهم بناءا على قانون تفرضه آلا مبالاة يقول ان الجميع سيموت يوما..... اين انت من كل هؤلاء....
كم كانت منافقة كلماتهم عن الفرح هذا الوطن لايعرف الفرح..
ذهبو ولم يبقى لمحبيهم سوى البكاء ربما كان الحزن اكبر من ان نقاوم... سيبدو منظر الحزن مزعجا لك لكن اعدك لن يطول بنا الحزن فاوطاننا التي لاتعرف الفرح لاتعرف الحزن ايضا

الجمعة، 5 يوليو، 2013

حتى العدم ..

أضن أن نهاية اليوم قد تكون وقت مناسبا لنشر شئ ما ..!! كيف لا وقد كان لي يوم بكاملة للتفكير والتعثر بقصة او لحظة تستحق الكتابة لكن يبدو ان الايام قد لاتتشابه لكنها لم تعد تغريني للكتابة عنها ...



الخميس، 4 يوليو، 2013

كلمات مبعثرة



لماذا اتعثر فيك في كل خطواتي للمضي قدما ...لماذا يتعبني دائما التفكير بك تتعبني كلمة احبك منك تتعبني نظراتك واهتمامك لكن مازال القدر يوجدك في كل لحظاتي لست تناقضني ولست تناقضني لدرجة تستفز فضوليي .. لتصبح صديق و لا تتوافق معي لتصبح اكثر من هذا ...


اريد ان اتعرف على ملامحي حتى اتعرف على ملامح قدري...


 حاولت كسر  ذاك الصمت لكنها ابدا لم تستطع كان الصمت متجذرا في تقاليد تلك العائلة ..



في الاشيء كنت اجدك ولا ادري كيف كنت تعني شيء ..
ذاك الكم من الا شيء هل كان فعلا يعني أي شيء....